صوت المسلم الحر

مرحبا بالضيوف الكرام هل أعجبك الموقع اذاً قم بالتسجيل
صوت المسلم الحر

صوت المسلم الحر........حقائق كتب صوتيات مرئيات......صوت المسلم الحر

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» اسهل كتاب لتعليم اللغة الانجليزية
الجمعة يونيو 10, 2011 7:59 am من طرف ابو عامر

» مرحباً بك في المدونات
الأربعاء يناير 06, 2010 9:52 am من طرف صوت الحق

» رحلة فتاة من النصرانية الى الإسلام
الجمعة ديسمبر 25, 2009 1:57 pm من طرف capping

» تكلم الانجليزية مثل الامريكيين
الأحد مارس 08, 2009 12:03 pm من طرف saad1949

» اسئلة في العقيدة .. مهمة لكل مسلم.. (2)
الثلاثاء فبراير 10, 2009 3:49 am من طرف صوت الحق

» اسئلة في العقيدة .. مهمة لكل مسلم..(1)
الثلاثاء فبراير 10, 2009 3:48 am من طرف صوت الحق

» دعوى قضائية تطالب بإلغاء المذهب الأرثوذكسي وعزل شنودة وإحلال بابا الفاتيكان مكانه
السبت ديسمبر 27, 2008 8:04 am من طرف abu alfonon

» كل ما يحتاجه المحاور المسلم:
الإثنين نوفمبر 03, 2008 5:20 pm من طرف abu alfonon

» بــــــــــــرامـــــــج اســــــلامــــيـــــــة.....
الإثنين نوفمبر 03, 2008 12:40 pm من طرف abu alfonon

» الأصول الوثنية للمسيحية!!
الجمعة أكتوبر 31, 2008 4:55 pm من طرف abu alfonon

» عقيدة الصلب والفداء عند النصارى!!
الجمعة أكتوبر 31, 2008 4:49 pm من طرف abu alfonon

» شهادة الأناجيل على بطلان ألوهية المسيح!!(5)
الجمعة أكتوبر 31, 2008 4:30 pm من طرف abu alfonon

» شهادة الأناجيل على بطلان ألوهية المسيح!!(4)
الجمعة أكتوبر 31, 2008 4:27 pm من طرف abu alfonon

» شهادة الأناجيل على بطلان ألوهية المسيح!!(3)
الجمعة أكتوبر 31, 2008 4:21 pm من طرف abu alfonon

» شهادة الأناجيل على بطلان ألوهية المسيح!!(2)
الجمعة أكتوبر 31, 2008 4:17 pm من طرف abu alfonon

» شهادة الأناجيل على بطلان ألوهية المسيح!!¨(1)
الجمعة أكتوبر 31, 2008 4:13 pm من طرف abu alfonon

» شبهة : (فنفخنا فيها من روحنا ) تعني أن المسيح إله!!!!!
الثلاثاء أكتوبر 28, 2008 9:41 am من طرف abu alfonon

» المسيح لم يقول بأنه هو الله .
الإثنين أكتوبر 27, 2008 5:09 pm من طرف abu alfonon

» أين قال يسوع انا الله فأعبدوني ؟
الجمعة أكتوبر 24, 2008 11:27 am من طرف abu alfonon

» ماذا قالوا عن الحبيب صلى الله عليه وسلم ??!!
الإثنين أكتوبر 20, 2008 3:39 pm من طرف abu alfonon

» افعل شيئـًا وانصر إخوانك!!
الإثنين أكتوبر 20, 2008 2:55 pm من طرف abu alfonon

» هل الإسلام دين سلام أم حرب ؟
السبت أكتوبر 11, 2008 3:19 am من طرف abu alfonon


    الكنيسة الأورشليمية الأرثوذكسية - والمسيحيون العرب

    شاطر
    avatar
    صوت الحق
    @مدير الموقع@
    @مدير الموقع@

    ذكر عدد الرسائل : 105
    الدولة : الجنه ان شاء الله
    نقاط : 3
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 28/01/2008

    default الكنيسة الأورشليمية الأرثوذكسية - والمسيحيون العرب

    مُساهمة من طرف صوت الحق في الأربعاء يوليو 23, 2008 5:21 pm


    الكنيسة الأورشليمية الأرثوذكسية
    والمسيحيون العرب

    ".. من دون القدس تاريخنا مبتور ، القدس مشوهة طعنة في صحة ايماننا، القدس هي مكان حيث نرى بابا من ابواب السماء"
    (البطريرك اغناطيوس الرابع هزيم)

    " ..كل ما في القدس مقدسا. " (المطران جورج خضر)

    القدس من منظور مسيحي هي ام الكنائس لانها المدينة التي شهدت الاحداث المثيرة في حياة السيد المسيح وقيامته وهي عاصمة العقيدة المسيحية ولا تزال الطقوس والشعائر والتقاليد المسيحية ذات جذور وتواصل فيها بين المسيحيين في القدس وفي كل مكان .
    وتنظر المسيحية بمختلف مذاهبها إلى القدس على أنها "مدينة الرب". و نالت حظًا أوفر من التقديس لدى المسيحيين، ففي مجمع نيقية سنة 336م اعترف المسيحيون بأورشليم أو إيلياء كمدينة مقدسة تأتى في المرتبة الرابعة ، بعد روما و الإسكندرية و أنطاكية، وظلت القدس لهذا العهد أسقفية لا ترقى إلى درجة كرسي بطريركي، لكنهم استدركوا ذلك في المجمع المسكوني في خلقدونيا سنة 451 م، فأسسوا بطريركيّة في القدس وأخرى في القسطنطينية. وترتبط القدس بمحطات حياة يسوع بالمدينة المقدسة وبالمعبد، فقد أخذ والدا يسوع الطفل إلى المعبد المقدسي "ليقدّماه إلى الرب". وتحادث يسوع الطفل ذو الاثني عشر عاما مع علماء الدين في المعبد كما أن المسيح كان يزور القدس في المناسبات الدينية خلال دعوته التي دامت ثلاث سنوات، وبها ترتبط محطات آلامه الكبرى. والقدس هي مسرح تكوّن أول كنيسة مسيحية، ومحل أولى دعوات الرسل واستشهاد أول مسيحي.في الفكر المسيحي ما عادت القدس مدينة أرضية، بل سماوية، فأصبحت أورشليم العليا (السماوية) أم المؤمنين. وفى كتاب رؤيا يوحنا نجد وصفا تفصيليا لأورشليم العليا: "وأنا يوحنا رأيت المدينة المقدسة أورشليم الجديدة نازلة من السماء " .
    لقد أدى اعتناق "الإمبراطور قسطنطين" المسيحية في القرن الرابع الميلادي إلى تغيير جذري في تاريخ المدينة حيث أصدر قسطنطين سنة 313 م مرسوما يقضي بمنح المسيحيين حرية العبادة في جميع أنحاء الإمبراطورية الرومانية ، وأصبحت أورشليم مقدسة عند المسيحيين إذ حج إليها السيد المسيح منذ صباه .لقد اهتم قسطنطين بالمسيحيين والديانة الجديدة وكذلك استطاعت أمه الإمبراطورة "هيلانة" هي والمطران "مكاريوس " أن تقيم من الأمكنة التي ارتادها المسيح ،وان تقيم كنيسة القيامة وأصبح لأورشليم أهمية منذ ذلك التاريخ فسعى إليها الحجيج من كل مكان وكثرة الكنائس ولا سيما في عهد الإمبراطورة "ايودكا "441-46. م وأصبحت الامبراطورية الرومانية تدين بالمسيحية ، إلا أن تغييرا حدث بعد مرور حوالي ربع قرن من الزمن على وفاة قسطنطين وهو تولي الإمبراطور "جوليان " العرش الروماني سنة 361 م ، وقد سمي بالمرتد لانحرافه عن المسيحية ورجوعه إلى الوثنية ولكنه قتل في حملته على بلاد الفرس في حزيران 363 م .وبموت جوليان تم تقسيم الإمبراطورية الرومانية إلى قسمين غربي وشرقي وكانت فلسطين من القسم الشرقي البيزنطي لقد شهدت فلسطين بهذا التقسيم فترة استقرار دامت أكثر من مائتي عام، الأمر الذي ساعد على نمو وازدهار البلاد اقتصادياً وتجاريا وكذلك عمرانيا ، مما ساعد في ذلك مواسم الحج إلى الأماكن المقدسة، ولم تستمر هذه الفترة من الاستقرار ففي سنة 611 م دخل ملك الفرس "كسرى الثاني " (ابرويز ) في الفترة (59.-638 م ) على سوريا، وامتدت الفتوحات حتى تم احتلال القدس في 614 م ، فدمر الكنائس والأماكن المقدسة ولا سيما كنيسة "القبر المقدس "ويذكر أن من تبقى من اليهود انضموا إلى الفرس في حملتهم هذه رغبة منهم في الانتقام من المسيحيين، وهكذا فقد البيزنطيون سيطرتهم على البلاد ولم يدم ذلك طويلا، فقد أعاد الإمبراطور "هرقل " فتح فلسطين سنة 628 م ولحق بالفرس إلى بلادهم حيث استرجع الصليب المقدس ثم جاء الفتح العربي الإسلامي ليفتح المدينة، وكان ذلك في معركة اليرموك سنة 636 م ، وتبعتها الفتوحات العربية .


    _________________
    لا يهم أين أنت الآن، ولكن المهم هو إلى أين تتجه في هذه اللحظة..أنه في كثير من الأحيان خسارة معركة تعلمك كيف تربح الحرب..أن النجاح ليس كل شيء، إنما الرغبة والإستمرار في النجاح هي كل شيء..ما يأتي بسهولة يذهب بسهولة،ما لا تجلبه الرياح تأخذه الزوابع
    avatar
    صوت الحق
    @مدير الموقع@
    @مدير الموقع@

    ذكر عدد الرسائل : 105
    الدولة : الجنه ان شاء الله
    نقاط : 3
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 28/01/2008

    default رد: الكنيسة الأورشليمية الأرثوذكسية - والمسيحيون العرب

    مُساهمة من طرف صوت الحق في الأربعاء يوليو 23, 2008 5:22 pm


    وبعد ظهور الاسلام‏,‏ دخل الخليفة عمر بن الخطاب القدس عام‏638‏ م وقدم له البطريرك صو فردنيوس مفاتيح المدينة المقدسة‏,‏ فسلمه عمر ميثاق العهد العمري الشهير الذي ينظم العلاقة بين الكنيسة والخلافة والتي اعترفت بالحقوق والامتيازات الخاصة لبطريرك الروم والأرثوذكس(المسيحيون الوطنيون)‏,‏ ولذلك فهذه الكنيسة بالذات لها أوضاع اكتسبتها عبر قرون طويلة جعلتها رمزا بأنها أقدم مؤسسة كنسية في العالم‏.‏ وفي عام‏1.99‏ عندما دخل الصليبيون القدس‏,‏ قاموا باضطهاد بطريرك الروم الأرثوذكس وصل إلي حد أن منعوه من الاقامة في فلسطين كلها ثم نصبوا بدلا منه بطريركا كاثوليكيا‏(‏ أي يتبع كنيسة روما‏)‏ وعندما قام صلاح الدين الأيوبي بتحرير القدس عام‏1187‏ م‏,‏ أرجع الأماكن المقدسة إلي بطريركية الروم الارثوذكس وهو ما يؤكد أن الحكم الاسلامي كان يحترم المقدسات المسيحية وقيادتها الدينية علي مر العصور‏.‏ وفي عام‏1517‏ عندما دخل الاتراك القدس‏,‏ أصدر السلطان العثماني فرمانات تؤكد حقوق بطريركية القدس للروم الارثوذكس في ادارة الأماكن المسيحية المقدسة‏.‏ ‏
    وهنا تكمن كنيسة الروم الارثوذكس العربية الوطنية في أنها هي التي كانت ومازالت تدير الأماكن المسيحية المقدسة في بيت لحم والقدس وغيرها‏,‏ فقد أنشأ كل من الامبراطور قسطنطين وأمه الملكة هيلانه كنيسة المهد في مدينة بيت لحم كذلك كنيسة القيامة وهي أهم مزارات المسيحيين في العالم كله ولذا كانت هذه الطائفة الصغيرة موضع أهمية لدي كل أباطرة بيزنطة‏,‏ فكان لقبها المذهبي الأرثوذكس وصفتها الوطنية الروم وقد تميزوا بتفانيهم لدرجة الاستشهاد من أجل المحافظة علي الأماكن المقدسة‏(‏ يلاحظ القارئ أن مبدأ الاستشهاد موجود في المسيحية وقرين لمبدأ الجهاد بالنفس في الاسلام‏).‏
    هكذا ارتبط مصير البطريركية الأورشليمية الارثوذكسية والوجود المسيحي في فلسطين بالأحداث السياسية· ففي العصر البيزنطي كانت الكنيسة الأورشليمية يونانية المظهر، ولكنها لم تتخلّ عن جذورها الشرقية· وفي الفتح العربي تعربت إكليروساً وشعباً ولغة· وفي العصر الصليبي حلّ النفور بين أبناء الكنيستين الشرقية والغربية، وغدا هناك كيانان بطريركيان: لاتيني صليبي وآخر أرثوذكسي نشأ في القسطنطينية، والكيان الأرثوذكسي غير متصل بالكرسي الرسولي · وبعد نهاية العصر الصليبي عاد البطاركة العرب المنتخبون من الإكليروس الوطني لرعاية القطيع المسيحي الصغير في فلسطين، الذي صار على مر العصور أقلية ضعيفة، بعد أن كان أكثرية ساحقة في العصر البيزنطي· وقعت البطريركيات الشرقية (الإسكندرية والأنطاكية والأورشليمية) مبكراً تحت الحكم العربي الإسلامي في الجيل السابع الميلادي، وتبعتها البطريركية المسكونية القسطنطينية،احتلها المسلمون العثمانيون سنة 1453م· والبطريركية الأورشليمية أضعف هذه البطريركيات وأقلها عدداً وأصغرها مساحة.


    _________________
    لا يهم أين أنت الآن، ولكن المهم هو إلى أين تتجه في هذه اللحظة..أنه في كثير من الأحيان خسارة معركة تعلمك كيف تربح الحرب..أن النجاح ليس كل شيء، إنما الرغبة والإستمرار في النجاح هي كل شيء..ما يأتي بسهولة يذهب بسهولة،ما لا تجلبه الرياح تأخذه الزوابع
    avatar
    صوت الحق
    @مدير الموقع@
    @مدير الموقع@

    ذكر عدد الرسائل : 105
    الدولة : الجنه ان شاء الله
    نقاط : 3
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 28/01/2008

    default رد: الكنيسة الأورشليمية الأرثوذكسية - والمسيحيون العرب

    مُساهمة من طرف صوت الحق في الأربعاء يوليو 23, 2008 5:24 pm


    دخل العثمانيون فلسطين سنة 1516م، فحلّت فيها سياسياً السيادة التركية مكان المملوكية، ودينياً السيادة اليونانية بدل العربية· فعلى أثر الفتح العثماني للقسطنطينية صار البطريرك القسطنطيني رئيس الملّة الأرثوذكسية في السلطنة· ونظر إليه العثمانيون، الذين استخدموا نظام الملّة لحكم الشعوب غير الإسلامية، على أنه ممثل جميع الأرثوذكس في السلطنة، فسيطرت البطريركية القسطنطينية ومن خلالها الإكليروس اليوناني على جميع البطريركيات الأرثوذكسية الخاضعة للأستانة· فتمت يَوْنَنَة البطريركية الأورشليمية في الجيل السادس عشر الميلادي، وحلّ البطاركة اليونان مكان العرب في الأبرشية الأورشليمية· فاعتلى جرمانوس أحد رجال بطريركية القسطنطينية المسكونية العرش الأورشليمي، خليفة لآخر بطريرك عربي هو دروثاوس - عطا الله.
    ويدعو الأرثوذكس العرب هذه الحقبة من تاريخ البطريركية الأورشليمية (العصر العثماني) بـ >دور الاغتصاب، أي اغتصاب اليونانيين المنصب البطريركي من العرب·
    ولكن ما هو الأثر الذي خلّفه جرمانوس في الكنيسة الأورشليمية؟: "فهو أول بطاركة اليونان في القدس الذي طوّر بتصميم ودهاء عظيمين نظام الكنيسة الأورشليمية وطبيعتها، وجعلها نهائياً كياناً يونانياً"· والخطوات العملية التي اتّبعها جرمانوس في إحكام سيطرته على البطريركية هي: "الاستئثار بالمراكز الكنسية العليا والاستيلاء على الأماكن المقدسة من كنائس وأديرة وأملاك وتسليمها غنيمة باردة لبني جنسه اليونان" وصارت تُعرف جماعة الرهبان التي أوجدها جرمانوس وسلّمها مقاليد الأمور في الكنيسة الأورشليمية بأخوية القبر المقدس· وحكم جرمانوس البطريركية الأورشليمية مدة 45 سنة (1534 - 1579)، استطاع خلالها تمكين العنصر اليوناني في البطريركية من تنحية العرب، وقبل وفاته وضع قانوناً منعكساً لم يزل مرعي الإجراء حتى الآن، وهو أن لا يصير سيامة أسقف إلاّ من اليونان". ونتيجة يَوْنَنَة البطريركية تحوّل كثير من الأرثوذكس إلى الطائفة اللاتينية وخصوصاً في القرن التاسع عشر، وقام الصراع بين اللاتين واليونان على ملكية الأماكن المقدسة، والطرفان غريبان عن البلاد، ولو ظلت السلطة بيد الوطنيين لما تجاسر اللاتين على المطالبة بحقوق في الأماكن المقدسة· يدعو المؤرخون اليونان العرب الفلسطينيين "بالمتعربين"، حسب النظرية القائلة بأن أرثوذكس فلسطين أصلاً من الجنس اليوناني، الذي فقد قوميته بمرور الزمن وتعرّب·


    _________________
    لا يهم أين أنت الآن، ولكن المهم هو إلى أين تتجه في هذه اللحظة..أنه في كثير من الأحيان خسارة معركة تعلمك كيف تربح الحرب..أن النجاح ليس كل شيء، إنما الرغبة والإستمرار في النجاح هي كل شيء..ما يأتي بسهولة يذهب بسهولة،ما لا تجلبه الرياح تأخذه الزوابع

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 12:58 pm